تراجع الدولار مدفوعاً بمخاوف بشأن وتيرة التعافي الأميركي

تراجع سعر صرف الدولار وبدأ قابعاً قرب أدنى مستوى له في أسبوعين، اليوم الاثنين، حيث يشكك متعاملون في أسواق العملات فيما إذا كان التعافي من الجائحة في الولايات المتحدة سيكون سريعاً كما هو متوقع.

وانخفض مؤشر الدولار 0.1 في المئة، ليستقر عند 90.336، قرب أدنى مستوى في الأسبوع الماضي عند 90.249 وهو مستوى لم يشهده منذ 27 كانون الثاني، بحسب رويترز.

وبلغ المؤشر ذروة شهرين عند 91.6 في الخامس من شباط الجاري، مدفوعا بآمال بأن الانتعاش الاقتصادي الأميركي سيفوق بقية الاقتصادات الكبيرة، لكنه انخفض منذ ذلك الحين في ظل بيانات مخيبة للتوقعات.

وقال كبير إستراتيجي العملات لدى باركليز كابيتال في طوكيو، شينشيرو كادوتا "الآن السوق تتطلع لبرهان فعلي على أن الاقتصاد الأميركي يسجل أداء متفوقا" عن سائر الاقتصادات، مضيفا أن "البيانات الاقتصادية بحاجة للتحسن".

أما اليورو، فقد ارتفع بمقدار هبوط الدولار، أي 0.1 في المئة، ليستقر عند 1.21315 دولار، وبذلك واصلت العملة الأوروبية مكاسبها التي بلغت 0.6 في المئة الأسبوع الماضي.