"جمعية محمد زيدان" باشرت مشروع تنظيف وكنس النفايات من شوارع وأحياء صيدا القديمة

Thumbnail

أعلنت "جمعية محمد زيدان للإنماء في صيدا" في بيان، أنها "باشرت ابتداء من السبت الماضي في 20 الحالي، مشروع تنظيف وكنس وجمع النفايات من شوارع وأحياء وحارات صيدا القديمة، والذي سيستمر مبدئيا لغاية نهاية صيف 2023، وتكون هذه الخطوة من قبل الجمعية مكملة للأعمال التي تقوم بها بلدية صيدا والشركة الملتزمة أعمال التنظيف في مدينة صيدا". 

وأشار البيان الى أن "رئيس الجمعية المهندس حاتم بديع كان زار رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي ورئيس القسم الهندسي في البلدية المهندس الدكتور زياد الحكواتي ووضعهما في جو المشروع. فرحب السعودي بالمبادرة، وأثنى على جهود الجمعية الانمائية والانسانية ومبادرتها التكافلية تجاه المدينة واهلها، لا سيما في ظل الظروف التي يمر بها وطننا الحبيب لبنان". 

وذكر البيان أن "المشروع انطلق وباشرت فرق تضم عشرة عمال على الأقل بأعمال كنس الشوارع ورفع النفايات. وتجري الأعمال بشكل دوري يوميا، من الثالثة بعد الظهر ولغاية السابعة مساء، ويتم رفع النفايات والأوساخ وتجميعها داخل حاويات موضوعة لهذه الغاية مقابل خان الإفرنج، تمهيدا لنقلها على همة أجهزة بلدية صيدا الى موقع مكب النفايات في صيدا لمعالجتها. وتشمل الأعمال أيضا، شطف أرضيات الاحياء والشوارع خلال اوقات الفجر من كل يوم".

وأكد زيدان أن "هذا المشروع واحد من ضمن المشاريع الإنمائية والبيئية التي التزمت بها الجمعية تجاه مجتمعها في مدينة صيدا القديمة"، مؤكدا أن "الجمعية لا تستطيع الحلول محل إدارات الدولة الرسمية"، آملا ان "تستعيد أجهزة وإدارات الدولة عافيتها وتنقضي أزماتها وتضطلع بنفسها بواجباتها في تأدية الخدمات العامة للمواطنين". 

وتمنت الجمعية أن "يتعاون الأهالي وأصحاب المؤسسات والمحال التجارية معها من خلال الإنضمام للمشروع وحماية ثمرة مبادرتها لضمان استمراريتها"، مؤكدة أن "المحافظة على نظافة المدينة هي بدرجة أولى مسؤولية الجميع".

وأشار البيان الى أن "الأعمال سوف تمتد حتى نهاية صيف العام 2023، على أن يتخذ القرار بشأن استمرارية المشروع مستقبلا في ضوء التقييم العام لهذه التجربة وفي ضوء مدى التعاون من قبل الأهالي والمحلات التجارية في صيدا القديمة".