خريس من قانا: لا نراهن على قرارات مجلس الأمن بل على إيماننا وثوابتنا ومقاومتنا

Thumbnail

 أكد عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب علي خريس، خلال إحياء قيادة "حركة أمل" في إقليم جبل عامل ذكرى شهداء مجزرة قانا بوقفة رمزية استثنائية عند أضرحتهم عملا بمبدأ التباعد الاجتماعي، "عدم نسيان ولا تجاهل أطماع اسرائيل في الأرض والمياه والنفط بالرغم من كل المعاناة في الوضعين المالي والإقتصادي ومن أزمة كورونا"، مجددا التشديد على أنها "شر مطلق والتعامل معها حرام".

وقال: "نحن كنا ولا نزال لا نراهن على قرارات صدرت من مجلس الأمن أو الأمم المتحدة، بل نراهن على إيماننا وثوابتنا ومقاومتنا التي هي الرادع الأساسي للعدو الإسرائيلي الذي لا يزال يفكر ويخطط للنيل من عزيمتنا".

أضاف: "غاب عن فكر هذا العدو أننا ننتمي الى مدرسة أسسها الإمام السيد موسى الصدر الذي علمنا معنى العطاء ومعنى الشهادة والتحدي والمواجهة والمقاومة، فعندما نرى عوائل الشهداء تشتد فينا العزيمة والقوة والصلابة، لقد تعلمنا من إمامنا وقائدنا أن أفضل وجوه الحرب ضد العدو هو السلم الأهلي الداخلي".

بدوره حث رئيس بلدية قانا محمد كرشت على "اتباع توصيات اللجنة الوطنية لإحياء مجزرة قانا بالمشاركة في الذكرى من المنازل بسبب كورونا". ووجه الشكر لرئيس مجلس النواب نبيه بري لرعايته هذه المناسبة ولرئيس الحكومة حسان دياب لتكليفه وضع إكليل ورد على أضرحة الشهداء نيابة عنه.

حضر الفعاليات المسؤول التنظيمي لإقليم جبل عامل علي إسماعيل، مفوض عام "كشافة الرسالة الإسلامية" حسين قرياني، المسؤول الثقافي للإقليم الشيخ ربيع قبيسي، المسؤول الإعلامي علوان شرف الدين، المسؤول التنظيمي للمنطقة الثانية حسن فتوني وعدد من عوائل الشهداء.