سوسان في خطبة الأضحى: آن الأوان ليكون لبنان دولة المؤسسات

Thumbnail

احتفلت صيدا بعيد الاضحى المبارك، فرفعت تكبيرات العيد وأقيمت الصلاة، وألقيت الخطب الداعية الى الوحدة والتلاقي والتآخي.

وأم مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان، صلاة العيد في مسجد الحاج بهاء الدين الحريري، بمشاركة الرئيس فؤاد السنيورة، نائب رئيس المكتب السياسي ل "الجماعة الاسلامية" في لبنان الدكتور بسام حمود، منسق "تيار المستقبل" في صيدا والجنوب الدكتور ناصر حمود، عضو المكتب السياسي ل"جبهة التحرير الفلسطينية" صلاح اليوسف وعدد من رجال الدين والمصلين.

وألقى سوسان خطبة قال فيها: "أمنية المواطن أن تكون الدولة جادة بالتزام الدستور والاحتكام للقانون ومنصفة في تفعيل دور الوزارات للتصدي لكل المشاكل التي يعاني منها الوطن والمواطن والاقتصاد وتقديم كل الخدمات المطلوبة الاجتماعية والاقتصادية والخدماتية والتي هي واجب على السلطة، لا ان يتمترس كل وزير خلف مربعه السياسي والطائفي ضاربا بعرض الحائط مصالح العباد والبلاد، مع هذا الوضع الاقتصادي المتردي الذي شارف على الهاوية".

أضاف: "آن الأوان ليكون لبنان دولة المؤسسات والعدل والعدالة، نحتكم جميعا الى دستور الطائف المتمسكين به والمدافعين عنه، وهو أرسى السلم الأهلي بين كل اللبنانيين بكل طوائفهم واحزابهم وانتماءاتهم السياسية والمناطقية، فيغلب منطق الدولة العادلة القوية والقانون الذي يرعى الجميع وفق اتفاق الطائف لا الطوائف، لأن لبنان الدولة لا يبنى على المناكفات العبثية ، أو الحقد والخوف والتخوين والتحريض او نبش القبور الذي يعزز الانقسام والفرقة، وإنما على المصارحة الحرة والديموقراطية في الرأي واحترام الرأي الآخر وخصوصيته".

وجدد تأكيد موقف صيدا الحاضن والداعم للقضية الفلسطينية ولحقوقهم الانسانية والاجتماعية، وشدد على "أهمية اعتماد الحوار الجدي العاقل والمسؤول مع الدولة، من خلال هيئة الحوار اللبناني - الفلسطيني للوصول الى النتائج المرجوة من هذا الحوار"، ودعا الفلسطينيين الى "وحدة الصف والموقف والكلمة من اجل قضيتهم المحقة".