الرئيس الحريري في مؤتمر صحفي: لا أقبل بعد اليوم أن يزايد أحد علي أو على تيار المستقبل ومتمسك بالتسوية لأن البديل هو الذهاب إلى المجهول

Thumbnail

قال رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري: أنا تربيت على حماية البلد وعلى الحوار والعيش المشترك وعلى ثقافة البناء والإعمار والعمل لراحة الناس، ولكن مع الأسف، ما يحصل يجعلني لا أقبل بعد اليوم أن يزايد أحد علي أو على تيار المستقبل، فنحن لسنا هواة مشاكل وخلافات ومعارك، لكننا لا نستطيع أن نبقى ساكتين على الغلط وعلى أي كلام غير مقبول يمس الكرامات ويتجاوز الخطوط الحمراء والدستور والأصول والأعراف"، محذرا من أنه لا يجوز أن يدار البلد بالبهورة وزلات اللسان وبسقطات ندفع ثمنها من علاقاتنا واقتصادنا واستقرارنا الداخلي.

وأكد الرئيس الحريري تمسكه بالتسوية السياسية لأن بديل التسوية هو الذهاب إلى المجهول، معتبرا أن الخلاف مع رئيس الجمهورية يدفع ثمنه البلد من اقتصاده واستقراره.

وانتقد الرئيس الحريري الازدواجية في تعاطي بعض الأطراف مع موضوع الموازنة، بعد أن أشبعت نقاشا في مجلس الوزراء. وقال: لم يبق أحد لم يشارك في النقاشات بمجلس الوزراء"، وتساءل ما الذي يعنيه تبدل المواقف في مناقشة الموازنة في مجلس النواب؟

كلام الرئيس الحريري جاء خلال مؤتمر صحفي عقده عند السادسة والنصف من مساء اليوم في السراي الحكومي، تناول فيه مجمل التطورات والأوضاع العامة، استهله بالقول: "قبل أن أبدأ كلمتي، أود أن أبارك لنزار زكا الإفراج عنه.

تحية لأرواح شهداء الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي، الذين سقطوا خلال عملية الغدر الارهابية في طرابلس.

الحمد لله على سلامة طرابلس، التي افتداها الجيش ورجال قوى الأمن بأرواح أربعة أبطال، كانت خسارتهم، خسارة لكل بيت طرابلسي ولكل عائلة لبنانية.

خروج ارهابي من أوكار التطرف، لن يبدّل في هوية طرابلس شيئا. طرابلس ستبقى مدينة الاعتدال والعيش المشترك، مدينة الانتصار للدولة والشرعية، رغم أنف المشككين ومستغلي الفرص.

وهذه مناسبة لأذكّر أن موضوع العفو إلتزام في البيان الوزاري ولا بدّ من أن يسير. هذه المدينة العظيمة تعرف كيف ترد الظلم، وتعرف مع كل الشمال، من اخترع فتح الإسلام، ومن صدّر إليها الارهاب، ومن فتح الأبواب للإرهابيين للخروج من السجون، وللدخول إلى لبنان وغير لبنان.

ايها الاعلاميون والاعلاميات،

ايها الاصدقاء،

كل اللبنانيين باتوا يعرفون طريقتي بالعمل، ويعرفون أني لا أحب المزايدات ولا المناكفات ولا المبارزات الطائفية. ولو أردت أن أدخل بهذه المصلحة لكنتم رأيتموني في مكان آخر، ورأيتم البلد كله في مكان آخر أيضا.

أنا تربيت على حماية البلد وعلى الحوار والعيش المشترك وعلى ثقافة البناء والإعمار والعمل لراحة الناس. ثقافة وطنية ترى كل اللبنانيين وتعمل مع كل اللبنانيين. لكن مع الأسف، ما يحصل يجعلني لا أقبل بعد اليوم أن يزايد أحد علي او على تيار المستقبل.

نحن لسنا هواة مشاكل وخلافات ومعارك. لكننا لا نستطيع أن نبقى ساكتين على الغلط، وعلى أي كلام غير مقبول يمس الكرامات ويتجاوز الخطوط الحمراء والدستور والاصول والاعراف. لا يجوز أن يدار البلد بالبهورة وزلات اللسان وبسقطات ندفع ثمنها من علاقاتنا واقتصادنا واستقرارنا الداخلي.

السجالات التي سمعتموها، فُرضت علينا فرضاً، وأتت بعد مرحلة التزمتُ فيها بالصبر والصمت والهدوء، لأمرر الموازنة بأقل قدر من الكلفة على البلد. بالتأكيد كنت أغلي من الداخل، تجاه ممارسات لم يقصّر فيها أحد، وتجاه نقاش بيزنطي، كان بإمكاننا أن ننهيه بعشر جلسات بدل ١٩ جلسة.

صحيح أن البلد مر في هذه السنتين بمراحل صعبة، وحقق انجازات مهمة على صعيد اعادة عمل المؤسسات. لكن لا ننسى أننا "كربجنا" البلد 9 أشهر لتتشكل حكومة.

البلد لا يرتاح يوما واحدا من الكر والفر السياسي والاعلامي، مع أن معظم القوى تجلس على طاولة واحدة، وتشارك في حكومة وفاق وطني. لا نكاد نتوافق على البيان الوزاري او على الموازنة ونصوِّت بمجلس الوزراء على القرار، حتى ينتقل الكلام، ليصبح خارج المجلس في مكان آخر.

لا أحد على طاولة مجلس الوزراء "ما فات بالتاني... منا وجرّ". لا أحد لم يضع المسؤولية على الآخر ولم يعد لوائح اتهام بحق الآخر. أشهر طويلة ضاعت من عمر البلد بالكلام،ـ والعالم ينتظر منا القيام بشيء. أشهر كان لها ثمن على الاقتصاد والدين العام والاستثمارات. واليوم ترون ما يحصل... كأن معظم من أقرّوا الموازنة في مجلس الوزراء هم من كوكب سياسي آخر، لا علاقة له بالحكومة. الوزراء الذين وافقوا على الموازنة في مجلس الوزراء، يذهبون مع نواب كتلهم للاعتراض على الموازنة في مجلس النواب. ما الذي نقوم به؟ هل نضحك على الناس. نعقد 19 اجتماعا لمجلس الوزراء ونتحاور بكل انفتاح ولم يبق أحد لم يشارك، وهناك من تحفظ، ولا بد لبعض الأفرقاء أن تتحفظ على بعض الأمور، لكن أن نعود ونذهب إلى مجلس النواب، حيث الكتل الأساسية  فيه ممثلة بالحكومة، فما الذي يعنيه ذلك؟ بعد ذلك، إلى أين؟ هل تريدون مؤتمر سيدر أن ينفذ أو كلا ؟ هل تريدون خطة ماكينزي أن تطبق أو كلا ؟ هل تريدون أن يعود الاشقاء العرب إلى لبنان او كلا؟

فلا الوضع الاقتصادي يمكن أن ينطر طويلا، ولا العالم يمكنه أن ينتظرنا طويلا. ونحن ندور على أنفسنا نفس الدورة عشر مرات كل يوم.

الموازنة يجب أن تسير، وكل القوى السياسية الممثلة بالحكومة التزمت بهذا الأمر ويجب أن نحافظ على نسبة العجز التي تم التوصل إليها. هذه أول خطوة إصلاحية مالية تحصل في البلد. وأنا أعني أننا إذا اعتقدنا أننا سنذهب إلى مجلس النواب لكي تناقض الأحزاب السياسية الحكومة بما أقرته، نكون كمن يقول أننا لا نريد، لا سيدر ولا ماكينزي، بل لا نريد إلا أن نناكف عضنا البعض. وإذا أردنا أن نناكف بعضنا البعض فلا مانع لدي، أنا أعرف تماما كيف أناكف، ولا يظنن أحد أني لا أستطيع أن أناكف. بلى أستطيع، وإذا أردت أستطيع أن أقوم بذلك بشكل جيد جدا.

ومباشرة بعد ذلك، سنعمل على إقرار موازنة 2020، ومن لديه اقتراح ليتفضل ويطرحه في مناقشتها على طاولة مجلس الوزراء، ونحن أولهم، لأن لدينا أكثر من 30 اقتراحا إصلاحيا لموازنة 2020.

في الأسبوعين الأخيرين تم ضمنا إلى نادي السجالات، وفرضوا علينا اشتباكات كلامية على عدة جبهات. في الاساس لم أكن أرغب بحصول ذلك. وأنا قلت صراحة أننا انتهينا من الموازنة وهناك قمة وعيد والناس سترتاح وتهدئ بالها وتقضي إجازتها. لكننا قمنا بعكس ذلك. انتهينا من الموازنة ولم ندع أحدا يهنأ بالعيد. لكن بصراحة الغضب الذي حكي عنه في الوسط السني، لا نستطيع أن نغطي عليه ونعتبره غير موجود. هذا غضب حقيقي، ناتج عن سلوك وممارسات ومواقف سياسية من شركاء أساسيين، اعطوا فرصة للبعض أن يصبوا البنزين على نار الغضب.

في هذا المجال، أود أن أتحدث عن ثلاثة عناوين:

العنوان الاول: عن علاقات لبنان مع الدول العربية.  يجب أن يكون معلوما لكل اللبنانيين أن هذه العلاقات ليست خاضعة لمزاج بعض القوى والأحزاب والقيادات. إذا كان اول سطر في الدستور يقول أن لبنان بلد عربي، فهذا لأن لبنان عربي وعضو مؤسس لجامعة الدول العربية، والاولوية بعلاقاته هي للاشقاء العرب وليس لأي محور اقليميي .

من المفيد أيضا التذكير أنه في الدستور، عندما يقف رئيس الحكومة على أيّ منبر عربي أو دولي، فهو يتحدث باسم كل لبنان. وأنا حضرت قمة مكة المكرمة باسم لبنان، وألقيت كلمة لبنان، ووافقت على قرارات القمة باسم لبنان. كلمتي وموقفي في مؤتمر مكة هما قمة الالتزام بالبيان الوزاري وبالنأي بالنفس وبمصلحة البلد، ومن يرى غير ذلك، ليعد إلى الكلمة والقرارات، ولكل قرارات القمم العربية السابقة ويتأكد من يخرق النأي بالنفس.

لا يجوز لأي سبب كان أن نضع دول الخليج العربي والمملكة العربية السعودية وقيادتها تحديداً، في موقع الخصومة مع لبنان. هذه دول لها في كل منطقة بلبنان إنجاز وعمل خير، وليست هناك منطقة من لبنان ليس لها شباب بالآلاف يعملون بدول الخليج.

آن الأون أن نفهم أن مصالح البلد قبل مصالحنا الخاصة والسياسية مع اي دولة، وأن الولاء للبنان يتقدم على اي ولاء لاي محور آخر.

العنوان الثاني: موضوع التسوية السياسية في البلد، والسجال الذي حصل مع التيار الوطني الحر. بصراحة، كنت منزعجا جداً من الكلام الذي نُقل عن الوزير جبران باسيل في البقاع، والتقارير الصحفية التي كررت الكلام، وذهبت أبعد مدى بالتفسير والتحليل والاستنتاجات. وأفضل ما قام به الوزير باسيل أنه نفى الكلام، لكن ليت النفي أتى فور نقل الكلام، ولم يُترك دائرا على الإعلام والشاشات طوال النهار قبل النفي، لأن ارتدادات الكلام كانت سيئة جداً، في الوسط السني عموماً ولدى جمهور تيار المستقبل بشكل خاص. أخذونا بالسجال إلى أماكن غير مقبولة، وسمعنا كلاما بخلفيات طائفية، وهذا أمر كما ذكرت، ليس في ثقافة وتربية تيار المستقبل وجمهور الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

بعد ذلك أتى حكم المحكمة العسكرية بقضية زياد عيتاني، والعملية الإرهابية في طرابلس، ورأينا تصرفات وسمعنا مواقف سلبية أصابت التسوية. ليس مقبولا أبداً أن يكون هناك قاض "فاتح على حسابو" ويشن حملة على قيادة قوى الامن الداخلي وشعبة المعلومات، وقادر أن ينقلب على صلاحياته كمدع عام عسكري ليصبح محامي دفاع في قضية حساسة. هل يستطيع أحد أن يفهمني ماذا تعني إقامة دعوى على قيادة قوى الأمن الداخلي وشعبة المعلومات؟ هل خطر على باله أن يحاسب مؤسسة، لان لا أحد يستطيع أن يحاسبه؟ لا... هذا امر لا يمكن أن يمر وغير مقبول، واي تغطية له مرفوضة بالكامل.

لن أقبل، لا اليوم ولا غدا ولا في أي وقت، أن يتطاول أحد على المؤسسات الامنية والعسكرية، أو أن يحاول القول أن هناك مؤسسات بسمنة ومؤسسات بزيت.  الجيش وقوى الامن الداخلي والامن العام وأمن الدولة، هي مؤسسات للدولة اللبنانية ولكل الشعب اللبناني، وممنوع أو توضع في خانة المحاصصة بين الطوائف.

بعد المحكمة العسكرية أتى الهجوم الارهابي بطرابلس. فجأة، عدنا نسمع كلاما لا طائل منه عن البيئة الحاضنة للارهاب، وتُطرح اسئلة لماذا أخرجتم الارهابي من السجن، وكيف حققت معه شعبة المعلومات؟ عادت حليمة لعادتها القديمة، ووضعوا تحقيقات شعبة المعلومات بدائرة الشك، وأصبحوا يريدون إعادة التحقيق حول توقيف واخلاء سبيل الارهابي عبد الرحمن مبسوط من جديد.

المحكمة العسكرية حكمت عليه، وهو قضى كامل محكوميته، تفضلوا واسألوا الامن العام والشرطة العسكرية والمحكمة العسكرية. أنا لا يمكن أن أغمض عيناي عن هذا الأمر، مع معرفتي أن هناك من يريد أن يفسد التسوية بأي طريقة، ولا يهمهم إن كنت أنا سأدفع الثمن  أو كل البلد. لأن بديل التسوية هو الذهاب الى المجهول، والخلاف مع رئيس الجمهورية يدفع ثمنه البلد من اقتصاده واستقراره. حصل كلام كثير عن موت التسوية، ربما لأن هناك اشخاص يتمنون أن يطير الاستقرار، فقط لكي يقولوا أن الحق معهم، وأن ما قام به سعد الحريري كان مغامرة.

ربما صحيح أنها كانت مغامرة، وصحيح أنه كان قرارا عكس التيار، وصحيح أننا دفعنا ثمنا خصوصاً بالانتخابات. لكن الصحيح أن البلد ما زال واقفا على قدميه، والمؤسسات الدستورية عادت تعمل، والأهم أننا دفنا الفتنة في مهدها ولم نأخذ البلد بأيدينا إلى الحريق السوري. نحن ضحينا لكي نحمي بلدنا، ولنحمي طائفة تواجه مؤامرة كبيرة في أكثر من بلد عربي واسلامي.

وهنا أذهب إلى العنوان الثالث حول دور أهل السنّة في لبنان. عندما نتحدث عن صيغة وفاق وطني نكون نتحدث عن اتفاق الطائف، وعن معادلة شراكة وطنية، شارك في صياغتها الرئيس رفيق الحريري. جوهر وجودنا السياسي مرتبط بهذه الشراكة وبحمايتها، وبالامتناع عن جرها لساحات الحروب الاهلية. أهم بند في التسوية السياسية كان الالتزام باتفاق الطائف. أهل السنّة في لبنان لا يمكن أن يستقووا على الشراكة، لا بالشقيق ولا بالصديق. قوة السنّة أنهم حراس الشراكة الوطنية، حتى لو تصرف أحد الشركاء بعيداً عن اصول الشراكة. لا أحد يضع السنّة في خانة الاحباط والضعف، فالسنّة هم عصب البلد وبلا العصب ليس هناك بلد.

البعض يعتبر اليوم أن سعد الحريري ممثل السنّة بالنظام السياسي، وأن التسوية قدمت تنازلات للآخرين من حصة السنّة. بكل صراحة وبالمباشر، أود أن أقول لكل اللبنانيين ولاهل السنّة خصوصا، أن هذه هي اكبر كذبة تفبرك ضد سعد الحريري. صلاحيات رئاسة الحكومة بخير، ولا أحد يستطيع أن يمد يده عليها. وانا أتحدى اكبر راس يسير بهذه الكذبة، أن يظهر لنا أين فرطنا بالصلاحيات وحقوق السنّة. لكل من يسيرون بهذه الكذبة أقول لهم: لا تكونوا سبب الإحباط، أوقفوا هذه اللعبة. وأقول لتيار المستقبل لا ينجر أحد لردات الفعل.

لازم يكون واضحا أننا نحن ودار الفتوى ورؤساء الحكومات السابقين سويا في خط الدفاع الأول عن لبنان وعن دور السنّة بالمعادلة الوطنية. حين نحمي كرامة البلد ونحمي امن البلد، ونأخد بصدرنا مشاكل البلد، ونمنع الحريق السوري ونمنع الفتنة من الدخول لعكار وطرابلس وصيدا وبيروت وعرسال والبقاع، ونقيم متراسا لعروبة البلد داخل السلطة وخارجها، وحين ننجح في عقد مؤتمر سيدر لانقاذ الوضع الاقتصادي، ومؤتمر روما لدعم المؤسسات الامنية الشرعية، ومؤتمر بروكسيل لمعالجة ازمات النازحين السوريين، ونفتح الباب لأكبر برنامج استثماري منذ ايام رفيق الحريري، نكون نحمي الدور التاريخي لأهل السنّة في لبنان.

أنا موجود لأكمل نهج الرئيس رفيق الحريري. أمانة رفيق الحريري لدينا هي البلد وحريته وكرامته وعروبته. لقد ترك لنا ٣ وصايا: التمسك بالاعتدال، والمحافظة على المناصفة، وبناء الدولة: أي اتفاق الطائف. علمنا أن نبحث عن حلول وليس عن حروب، علمنا كيف نجدد ثقة اللبنانيين والعالم بالدولة. علمنا كيف يكون الاشقاء العرب شركاء بإعمار لبنان، وعلمنا المشاركة الوطنية الحقيقية والعمل لنظام برلماني ديموقراطي وليس لجمهورية الطوائف اللبنانية.

سأذهب لمقابلة فخامة الرئيس بهذه الروحية، ولكي أتحدث بصراحة ودون قفازات، ولكي أقول أن انعدام الثقة بين اللبنانيين أكبر خطر على الجمهورية وعلى سلامة العيش المشترك.

انا لن أفقد الأمل، وأعتبر فخامة الرئيس ضمانة لنا جميعاً، وضمانة للاستقرار السياسي وحماية العيش المشترك. ليست هناك مشكلة ليس لها حل، المهم ألا يضع أحد في رأسه أنه قادر على أن يلغي الآخر، أو يظن أنه قادر على أن يكون ملكا متوجا على عرش الجمهورية. لبنان غير ذلك. لبنان رسالة وصيغة لحياة مشتركة.

حوار

سئل: تحدثت عن ان فخامة الرئيس ميشال عون هو ضمانة، كيف تصف علاقتك بالوزير جبران باسيل علما انه تم تقويله كلاما افتراضيا وهو دافع عنك في اكثر من مناسبة وقال انه لن يمس احد بالتفاهم حتى ولو رغب بذلك بعض الصغار؟

اجاب: العلاقة مع فخامة الرئيس هي علاقة مميزة، وعن الوزير باسيل عنيت كل ما قلته. المشكلة اليوم في البلد أن كل طرف يريد أن يأخذ الحوار إلى مكان آخر. نحن نريد ان نبني بلدا ودولة وان ننفذ المشاريع وان ننجز. العلاقة مع الوزير باسيل موجودة، تشوبها اليوم بعض الحساسية، وكما قلت في النهاية لا شي إلا ويحل، اذا ما جلسنا وتناقشنا. نحن لا نريد ان نلغي احدا ولا ان يلغينا احد، وهذا هو الاساس.

سئل: الى جانب الغضب السني الذي تحدثت عنه والذي نتج عن تداعيات السجالات الاخيرة، كان هناك حديث عن غضب في الشارع السني وداخل تيار المستقبل من مواقف الرئيس الحريري وادائه في الفترة الاخيرة، وكانت هناك محاولة للحديث عن جبهة تفتح داخل التيار ضدك، فما ردك؟

اجاب: تيار المستقبل تيار ديموقراطي، واذا اراد احد في الداخل ان يفتح جبهة ضدي فاهلا وسهلا.

سئل: سمعنا في الفترة الاخيرة الكثير من المزايدات، وابرزها ما يجري مع  النازحين السوريين من تعصب ولغة وصلت الى حد الكلام عن الجينات اللبنانية، فضلا عما يقوم به بعض المواطنين ازاء النازحين. فما هو تعليقك على هذا الامر؟

اجاب: انا ارغب في رؤية النازحين السوريين يعودون الى بلدهم اليوم قبل الغد، واكثر من اي لبناني اخر. واود ان نطبق القانون اللبناني عليهم كما يحصل مع كل زائر ونازح في لبنان.  لقد اقرينا في الحكومة مجموعة وظائف مسموحة فقط للبنانيين وغير مسموحة للنازحين السوريين او جنسيات اخرى وهناك ايضا إجازات العمل، وهذا الموضوع يجب ان نطبقه.

ولكن ما اود قوله هو ان مشكلة النازحين ليست مشكلة عند طائفة معينة، بل لدى كل الطوائف والمذاهب، وليس فقط عند جزء من اللبنانيين، بل عند كل اللبنانيين، وعلينا ان نعمل على حل هذه المشكلة جميعنا وسويا لا ان يعمل فريق بمفرده لحلها.

علينا جميعا، فخامة الرئيس والرئيس نبيه بري وجميع الوزراء ان نتكلم بهذا الموضوع بكل شفافية لايجاد الحلول له. ولكن الكلام العنصري بماذا سيفيدنا؟ هل سيعيد مليون ونصف مليون نازح سوري الى بلدهم؟ كلا وانما سيولد احتقانا وهذا ما لا نريده، ويجب ان لا يحصل. لا اود ان اشكك بنوايا الافرقاء السياسيين فيما يخص النزوح السوري، فجميعنا يريد الامر  نفسه ولكن هناك اسلوب معين للتخاطب مع الناس وطريقة لتطبيق القانون، واسلوب لاستيعاب هذه المشكلة التي باتت تشكل ازمة حقيقية عند كل اللبنانيين وكل الطوائف.

بالنسبة لي ان اسلوب التخاطب  هو اساس في التعامل، علينا ان نحسن كلامنا وطريقة مخاطبتنا للناس ، جميعنا في الحكومة، اكان الوزير باسيل او الدكتور جعجع او وليد بك جنبلاط او حزب الله نريد الامر نفسه  فيما يتعلق بملف النازحين. ولكن  يبقى الاسلوب حول كيفية مقاربة الموضوع.

سئل: تكلمت عن حرصك على التسوية الرئاسية وقلت ان البديل هو الذهاب نحو المجهول وفي الوقت نفسه اكدت ان تيار المستقبل لن يقبل اية مزايدات. كيف ستوفقون بين الحرص على التسوية الرئاسية وبين المناكفات التي حصلت خاصة واننا مقبلون على ملفات كثيرة منها التعيينات الادارية وغيرها؟

اجاب:سيصار الى كلام بالعمق مع كل الكتل السياسية ويجب ان نكون واقعيين في البلد. لقد اصبحنا في لبنان متفوقون بتفويت الفرص علينا، وبدل ان نستغلها  نعمد الى تضييعها من خلال افعال وتصريحات.ما اقوله هو انه يجب ان يحصل نقاش في العمق في هذه الامور لكي يتمكن كل منا ان يقوم بعمله.

 لقد استغرقت الاجتماعات للموازنة 19 جلسة امتدت اسابيع عدة وبعد كل  جلسة كان الوزراء يطلعون الكتل النيابية التي ينتمون اليها على ما يجري خلال الاجتماعات، فهل بعد كل ذلك سننزل الى المجلس النيابي ونعمد الى ان يناكف احدنا الاخر؟لماذا؟ وهل يعتقدون ان الشعب اللبناني سينتظرنا ويسامحنا؟ او ان الاقتصاد او المجتمع الدولي او القروض ستبقى بانتظارنا وقتا طويلا؟الامور لا تسير على هذا النحو. لقد تمكنا من التوصل الى نسبة عجز بلغت 7،5 بالمئة وهو تخفيض انا لم اكن اتوقع ان نصل اليه.

وبالنسبة للبعض الذين يشعرون اننا استهدفناهم، اكان القوات العسكرية او المتقاعدين وغيرهم، عليهم ان يعرفوا اننا لم نكن نرغب بما قمنا به، وانه لم يكن ترفا ترفا بالنسبة لنا ، او و اننا لا نريد ان نحارب الفساد والهدر.

 نحن نحارب الفساد والهدر ونعمل مع فخامة الرئيس ومع الرئيس بري ومع جميع الكتل السياسية لمحاربتهما. ولكن في الوقت  نفسه هناك ارقام يجب ان نصل اليها، واذا لم نفعل  فحينها كل اللبنانيين والمضربين  والمتقاعدين سيترحمون على اوضاعهم اليوم ويتمنون لو انهم قبلوا، كما حصل في اليونان وغيره.

عندما قلت في بداية مناقشة الموازنة ان هناك قرارات صعبة علينا اتخاذها، ما معنى ذلك؟ هناك من يقول انه لا يريد المس بالحد الادنى للاجور الذي يبلغ 650 الف ليرة لبنانية، فهل طالت الموازنة احد مما يبلغ راتبه هذا المبلغ؟ فعلى ما المزايدات والكلام؟ نحن البلد الوحيد في العالم الذي لا يفرض ضريبة دخل على المتقاعدين؟ هذا امر لا يعقل، واذا لم نعمد الى اصلاح انفسنا من سيصلحنا؟ كما ياتي من يقول ان علينا ان ندخل في اطار برنامج صندوق النقد الدولي، وكأن الصندوق سياتي الى لبنان ويمنحنا مبالغ طائلة! ان حصة لبنان لدى الصندوق صغيرة جدا .لقد اصبح اليوم كل واحد ضليعا بالملف الاقتصادي.

سئل: دخلت في تسوية وقدمت التضحيات، وانت اليوم في مرحلة استزاف وهناك انطباع لدى المواطنين بذلك، وان الشريك الاساسي معك بالتسوية يتعامل معك على القطعة، خاصة وان البلد لا يحكم بزلات اللسان؟

اجاب: صحيح انها تضحية ولكني مقتنع بها مئة في المئة، وبان البلد من دون هذه التسوية كان اليوم بدون مجلس نواب ولا حكومة ولا رئيس جمهورية. كل ما نراه اليوم يدخل في اطار اللعبة الديموقراطية، هناك معارضة وكلام يقال، فنحن دولة ديموقراطية وللجميع الحق بالكلام. ولكن هذه الديموقراطية تحمّلنا مسؤولية في الكلام لناحية الاستفزاز المذهبي والطائفي. يجب ان نكون واعين لهذا الامر.

سئل: كيف اذا كان الامر يتعلق بمن يمثلنا في الخارج؟

اجاب: نحن نتحدث عن الكلام الداخلي. ما يصدر من مواقف خارجية نكون قد تطرقنا لها في الداخل ، واكيد اننا ضد اي كلام يسبب اذى لعلاقتنا، ليس فقط مع الدول العربية. فهل مشكلتنا معها فقط؟ و هل هناك احد غير مستاء منا؟

سئل: في موضوع النازحين السوريين أيضا، وبعد الحملات الاخيرة من حرق وهدم للمخيمات التي أقل ما يقال فيها انها عنصرية. هل هناك سياسة جديدة في التعاطي مع الموضوع؟

اجاب: ما يحصل لا يمثل الحكومة. اريد ان اسألكم لو حصل هذا الامر في بلد اخر فماذا تقولون، هل تذكرون مشهد الصحافية عندما ركلت احد النازحين، قامت عليها الدنيا ولم تقعد؟ نحن ايضا ستشوه صورتنا. من يعتقد ان موضوع النازحين هو لطائفة فهو مخطئ. مليون مرة كررنا أن المشكلة هي لكل اللبنانيين ولكل الطوائف والمذاهب،  ولا اظن ان هناك فريقا سياسيا في البلد اليوم لا يريد عودة النازحين.

سئل: يقال أن وزير الدولة لشؤون النازحين يعد ورقة لعودة النازحين السوريين بشكل غير طوعي؟

اجاب: عندما اطلع على الورقة أتحدث مع الوزير.

سئل: هل تشعر اليوم بأن المطلوب أن يبقى موقعك ضعيفا في التسوية الرئاسية؟ وهل هي بحاجة لتحديث كي تستمر؟

اجاب: موقفي ليس ضعيفا، ومن يظن ذلك سأريه أين هي القوة. انا لست خائفا على نفسي ولا على موقع رئاسة الحكومة. أنا اريد ان أبني بلدا. هل لدينا مشكلة اقتصادية ام لا؟ توجد مشكلة اقتصادية. وفي ظل هذه المشكلة الاقتصادية، هل علي ان انظر الى تيار المستقبل اولا او الى البلد اولا؟ لو اردت الاستماع فقط الى تيار المستقبل لكانت أكثر الاصلاحات التي وضعتها لم اضعها، لانها غير شعبوية. دائما نقوم بتحديث للتسوية الرئاسية.

سئل: عندما تحدثت عن زياد عيتاني وغبش كأنك ألمحت إلى ان التيار الوطني الحر هو من ضغط على المحكمة العسكرية. فهل لديكم جرأة القول انه حصل تدخل في هذه القضية؟

اجاب: طبعا حصل تدخل. هل نريد ان نضحك على بعضنا البعض؟

سئل: مِن من؟

اجاب: لا اعلم مِن من، ولكن حصل تدخل، وهو أمر غير طبيعي. لنفرض أن هذه القضية لم تكن في لبنان، ماذا كنتم ستقولون؟

سئل: لكن هذا كلام خطير أن يقول رئيس الحكومة ان هناك تدخلا في القضاء؟

اجاب: نعم هناك تدخل في القضاء. يجب ألا يغطي احد الخطأ. وهذا الامر لن اسكت عنه ونقطة على السطر. لهذا الموضوع حساسية، الدولة قامت بخطأ، أتت بشخص بريء وتم تركيب "فيلم" عليه. ماذا لو حصل هذا الأمر في فرنسا مثلا؟

سئل: في موضوع عبد الرحمن المبسوط، قلت انه كان في المحكمة العسكرية ولدى الامن العام. كأنك تقول ان الامن العام هو من افرج عنه؟

اجاب: انا لا اقول ذلك، ما اقوله ان هناك ارهابيا اتهم ونفذ العملية وقتل اربعة شهداء والقوى العسكرية والامنية عالجت الموضوع. ليس خطأ أنه تم الحكم عليه بسنة ونصف السنة، الخطأ انه لم يراقَب كما يجب. عندما حصلت عملية "بتاكلان" في فرنسا، ألم يكن ذلك معروفا؟ هذا الامر يحصل.

لو تعلمون أين كنا في محاربة الإرهاب منذ خمس سنوات، واين اصبحنا اليوم. اصبحنا في مراكز افضل، ولكن لدينا طريقة في السياسة أننا نتهم فلانا وفلانا فور حصور أي أمر.

ليست هناك خطوط حمراء في القضاء والاجهزة الامنية. انا أكثر شخص دفعت ثمن محاربتي للارهاب. اتحدى أي سياسي في البلد دفع الثمن الذي دفعته.

تيار المستقبل وانا تم اتهامنا بكل شيء في الارهاب، واننا نسهّل الإرهاب. وكلما وقعت حادثة، أكان في عبرا او مع فتح الاسلام او في طرابلس، كان أول فريق سياسي والتيار السنّي الوحيد الذي يدعم الجيش اللبناني هو تيار المستقبل. اتحدى أي طرف ان يتكلم بالكلام الذي كنت اقوله.

سئل: هناك نيران صديقة تهاجمك في تيار المستقبل هل لديها اطماع في رئاسة الحكومة؟

اجاب: لكل شخص الحق في ان تكون لديه طموحات بان يكون رئيسا للحكومة. انا لست ضد ذلك، كما لدى كل واحد رغبة في ان يكون رئيس جمهورية ورئيس مجلس نواب.

ما اريد ان اقوله اخيرا، نحن جديا قمنا بانجاز كبير في موضوع الموازنة، وهذا الإنجاز لم يحصل هكذا، بل حصل من خلال ما قمنا به من عمل دؤوب في شهر رمضان، رغم ان هناك نصف اعضاء مجلس الوزراء صائمون وعملنا ليل نهار من اجل انجازها، ولكن نرى الان اننا نذهب لنتزاحم في المجلس النيابي وليتشاطر كل واحد على الآخر.

اريد ان اقول لكل القوى السياسية  في الحكومة: إما ان تكونوا في الحكومة وقد صوتنا جميعا على مشروع الموازنة وننزل الى المجلس النيابي، لأن ليس لدينا مزيدا من الوقت لإضاعته، والاقتصاد ليس لديه وقت والناس لن تنتظر الحوار الحاصل في البلد. انا ارى انه من المؤسف اننا نضّيع الفرص.

قيل له: لكن الرئيس بري قال أنه حريص على دور البرلمان؟

اجاب: اعلم ذلك، ونحن لسنا ضد دور البرلمان. لكن هل يعقل أننا كافرقاء سياسيين موجودون في البرلمان والحكومة، نناقض أنفسنا ونتحفظ على مشروع الموازنة؟ علينا أن نحترم عقول اللبنانيين. من تحفظوا على مشروع الموازنة في مجلس الوزراء هم من لديهم الحق في التحدث. انا اقول ان حزب الله وحركة امل تحفظا على موضوع ضريبة 2% على الاستيراد وهذا من حقهما، ولكن لا يقولن أحد لي، لا من حزب الله ولا من حركة أمل، أنهم لن يرضوا بأن يُمس بذوي الدخل المحدود، لاننا لم نمس بهم اصلا. نحن نريد ان نقوم بتحسين الميزان التجاري للبنان، وفي الوقت نفسه زيادة المدخول ونحاول إيقاف كل التهريب الحاصل في البلد. أنا أتحدث مع هذين الحزبين بكل محبة.

سئل: هل زيادة ضريبة2% تعتبر ضريبة جديدة على القيمة المضافة؟

اجاب: كلا هذه الضريبة ليست ضريبة جديدة على القيمة المضافة. فالضريبة على القيمة المضافة لا تؤمن فقط مدخولا من 350 او 400 مليار بل هي كانت ستؤمن600 و700 و800 مليار.